موائد الرحمن

موائد الرحمن
بقلم : اسلام المسدي

أتت ايام الشهر الكريم وجاء معها الخير والبركات وها نحن نشرف علي بلوغ الثلث الاخير من الشهر المبارك .

منذ صغري كنت اري أمي عند اخراج الصدقات
واسمع بكتَّاب المسجد دروسا وآيات عن الذكاة والصدقة
فتعلق الفؤاد منذ الصغر بالعطاء ومع التعلق القلبي اكتسبت بعض الأفكار العقلية الواقعية التي طالما ما تزاحمت وتنازعت مع أفكار المجتمع الحالي .

معلومة تهمك

في كل مدينة توجد جمعيات خيرية تقوم بإنشاء موائد أو طهي وجبات وتقدمها للعابرين وقت الإفطار أو تقوم بتوزيعها علي الأسر
وهو لا شك عمل طيب فإطعام الطعام من الأعمال التي حثنا عليها الدين الحنيف .

ولكن كذلك تعلمنا من الدين أن نضع الأمور في نصابها الصحيح
فعندما اري بعض الجمعيات كرثت اموال الءكاة والصدقة وكذلك وقت اعضائها يوميا طوال شهر رمضان للتكفل بإطعام عدد من الأسر فيقومون بالطهي بأنفسهم ومن ثم يوزعون الوجبات علي المنازل .

فيصبح من الوارد أن تقوم ثلاث أو أربع جمعيات بإرسال وجبات الي نفس الأسرة . فيكون هناك فائض معرض للهدر
كما أنه من الوارد أن تكون الوجبات مطهوة بشكل غريب علي أهل المنزل فيأنفون من اكلها .
ولا نهمل احتمال أن تصل تلك المساعدات لغير مستحقيها ممن يستسهلون الحصول علي الطعام فيقعدوا عن العمل .

وهنا اتسائل لما لا تقوم تلك الجمعيات من وضع الأمور في نصابها الصحيح فيتحدون سويا وتوزع الأطعمة جافة فتتمكن كل أسرة من عمل الطعام اللازم كما يحلوا لهم وادخار الباقي لأيام أخر .

بل ولم لا تقوم الجمعيات ورجال الاعمال من تجميع أموال الصدقات والذكاة ويقومون بإنشاء مشاريع صغيرة أو مصنع متوسط لتشغيل تلك الأسر فبالتالي يسدون احتياجاتهم دائما ويغنونهم عن السؤال فبدلا من اطعام الف أسرة كل يوم برمضان . سيصبح العدد في رمضان القادم تسعمائة وهكذا حتي لا يصبح في بلدنا الحبيبة فقير ولا محتاج .

أتمني أن تصبح تلك الأفكار واقعا ملموسا فبها تتغير الأوضاع وبدونها تبقي الأوضاع كما هي .
رمضان مبارك .

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: