ألف ليلة وليلة

ألف ليلة وليلة

ألف ليلة وليلة
بقلم الأستاذة سحر كريم
اليوم العشرون
ويسدل الليل ستائره وتتناغم نسمات الهواء إيذانا بأحلام تتراءى فى طيف عابر بصحبه السماع للموسيقى والغناء ويجلس شهريار يراقب ضوء القمر ناظرا إلى النافذة مترقبا عوده شهرذاد لتقص عليه ماتبقى من قصتها التى سردتها له بالأمس ويشعر بحنين تجاها دون أن يدرى ماذا فعلت به تلك الصغيرة بحاله بعدما إعتاد على تواجدها بجانبه
ويمر الوقت دون أن تأتى شهر ذاد كعادتها وينادى شهريار أحد حراسه ليسأله أين شهر ذاد ولما لم تحضر فى موعدها؟فيجيب الحارس على الفور بأنها فى مخدعها وتشعر بالتعب شعر شهريار بحزن عندما سمع بأن شهرذاد متعبة وود لو أن يذهب لمخدعها لكى يطمئن عليها بنفسه ولكن تستوقفه لحظات تذكر مامر به من نساء فى حياته وماذا فعلن به من خيانه ومكر ورياء ويحاول أن ينشغل بشيء أخر غير قدوم شهر ذاد بالسماع للموسيقى والغناء ورقص الفتيات والجوارى ولكن هيهات فهو لا يستطيع أن يقاوم مشاعره تجاههها ويحاول الذهاب ولكن تستوقفه ذكريات أليمه جعلته لا يثق فى النساء وكأنها مقبره دفنت فيها نصف مشاعر البشر فهل إقتحم قلبه الحب دون إستئذان وهل تبادله شهر ذاد مشاعره ربما؟!
ويمر يومان ولا تأتى شهر ذاد ويجلس شهريار متكئا على أريكته كعادته فى المساء ينظر إلى النافذة ويرتشف قهوته وهو يحدث نفسه ربما تأتى اليوم ويدعو لها فى قراره نفسه بالشفاء ويلتفت بجانبه وهى تقترب منه وهى تقول بصوتها العذب الحنون:-طبت مساء يامولاى فينظر إليها شهريار محاولا أن يخفى مشاعره متظاهرا بقوته تجاها قائلا:-إجلسى بجانبى وقصى على ماذا حدث لشاه الرق وسيدان الجنى وهما يطيران فوق البلاد باحثين عن بلاد السند والهند وبلاد تركب الأفيال جلست شهر ذاد بجانبه بعد أن أذن لها شهريار بالجلوس وهى تقول :-بلغنى أيها الملك السعيد ذو الرأى الرشيد بأن شاه الرق عندما إمتطى ظهر سيدان الحارس الأمين لملك الجان الأعظم نظر الإثنان لما حولهما من جمال وبلاد رائعة الجمال وفتيات ترقصن وتلهو وتلعب بالماء فى سعاده وهناء فقال سيدان:-لم أرى جمالا كهذا من قبل ولولا إنك معى لنزلت لتلك الفتاة الجميلة التى على اليمين فأنا باحث دائما عن الجمال إبتسم شاه الرق وهو يقول:-إننا فى مهمه ويجب أن ننجزها بنجاح فقال له سيدان:-أه وأه هل يترك هذا الجمال لننزل قليلا لنراهم ثم نعاود الطيران فقال له شاه الرق:-لك ماتشاء ولكن قليل من الوقت حتى لا يسرقنا الزمن وحتى نستطيع أن نبحث عما نريد
فنزلا الصديقان فى مكان مملوء بالماء والجمال والزرع والصبايا الملاح والذى يرقصن ويلعبن ويملئن الأوانى الفخارية بالماء فرحين ضاحكين ويقترب سيدان من فتاه بارعه الجمال ليتحدث إليها ويطيل الحديث ويأتى وقت العوده وتذهب الفتيات لدارهم حاملين الأوانى الفخارية بالماء فنظر سيدان لشاه الرق قائلا:-أيعجبك هذا لقد ذهبوا جميعا وذهب الجمال ضحك شاه الرق قائلا:-حظ وذهب ويسكت شاه الرق برهه فإذا به يستمع لصوت صهيل خيول وراكبان يقتربان منهما يمتطيان جوادان بخفه الفرسان وينزل أحدهما وهو يقول للأخر:-إنى أشم رائحة إنسى بالمكان ألم أقل لك إننا سيكون لدينا اليوم وجبه عشاء فاخرة من لحم إنسى ماأروعه فى الشواء فقال له الأخر:-هيا إلحق به سيكون وجبه اليوم بدون البحث عن الصيد لغزال سمع شاه الرق مايدور بينهما وأمسك به سيدان ليعاودا الطيران ولكن ألقى أحدهما بنبله لكى يستوقفهما فوقف شاه الرق وسيدان مكانهما لا يبديان حراكا بعد أن قال أحدهما بصوت أجش:-قف قف عندك لا تتحرك وإلا سأقبض عليك فى الحال فلم يتمالك شاه الرق وسيدان إلا الوقوف وإقترب الرجلان وهم أحدهما بستل سيفه من مكمنه فى ملابسه ليهم بقطع رقبتهما ولكن رفع سيدان يده فى الهواء وأمسك بسيف من الهواء بقبضته وأعطاه لسيف ليكون جاهز فى المبارزه أخذ شاه الرق السيف بخفه وبدأت المبارزه وكأنها حلبه تدار فى حروب مابين الأعداء ووقع أحد الرجلان على الأرض وطار الثانى مسرعا وأخذ سيدان شاه الرق وأخذا يطيران رويدا رويدا فى دهشه من الرجل الذى وقع على الأرض وهو ينظر للسماء فى تعجب وخوف مما يحدث أمامه وقال سيدان وهو يطير بشاه الرق وهو يبتسم لولا مافعلنا لكنا اليوم طعاما جيدا على العشاء وشواء لذيذ الطعم لديهم وأخذا يرتفعان ويرتفعان فى الهواء باحثين عن زهره الصبار والأدوية والأعشاب فى بلاد السند والهند وبلاد تركب الأفيال وعندئذ صاح الديك ليعلن عن ميلاد وشروق ليوم جديد
وصاح شهريار بصوته الأجش مناديا لمسرور السياف قائلا:-يامسرور
فقالت شهرذاد بصوتها العذب الحنون:-إن الغد لقريب وغدا سأكمل لمولاى بقيه القصه
أدرك شهريار الصباح فسكتت عن الكلام المباح
وإلى اللقاء فى اليوم الواحد والعشرون
Sahar korayiem

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: