تصفح الوسم

تعبيري

سرد تعبيري

سامية خليفة /لبنان سؤالٌ ما زالَ عالقًا ومعلَّقًا مشبعةٌ صيحاتُ الغروبِ بألوانِ النِّداءِ تتزاحمُ بعشوائيَّةٍ في تخضيبِ الغيومِ. كمْ هي مبهرةٌ في تراصِّها وتراصُفِها وتدرجاتِها! تقطعينَ عليَّ يا فراشةُ وحدَتي؟ هل أتيتِ لمواساتي ؟ تلكَ…

سرد تعبيري معجزةُ القرنِ بقلم : د ساميه خليفه 

سرد تعبيري معجزةُ القرنِ كتبت: د ساميه خليفه  إنَّكَ الفضاءُ وأنا الكوكبُ السّائحُ في أرجائِكَ يحومُ حولَكَ يستعطفُ مجرى الأنفاسِ من رحابِكَ فَلِمَ تسلَّطُ علينا تلكَ الرِّياحُ ؟لِمَ العاصفةُ ترومُ أنْ ترميَني عنكَ بعيدًا ؟إن أتاني غدرُ…

سرد تعبيري ارتجال خارج السيناريو.

سامية خليفة /لبنان سرد تعبيري ارتجال خارج السيناريو. مسرحية الحياة الفاشلة تكمل عرضها على مسرح الوجود بكل إتقان ودراية، تزعجك أصوات الأبطال المرتفعة الأشبه بأصوات البائعين المتجولين تهش عليهم بعصاك كي تجد لنفسك مكانا على مسرح حياة…

سرد تعبيري جدران السماء الأربعة

سامية خليفة /لبنان سرد تعبيري جدران السماء الأربعة أجرُّ أذيالَ التَّلاشيَ لأستقرَّ في حضنِ صديقَتي النجمةِ أنا الآنَ أسمعُ أشعارًا أهدانيها حبيبي،لقنتُ الطُّيورَ كيف تشدوها بعيدًا عن الأرضِ. أشعارٌ غُزلَتْ لي وحدي بمغزلِ الأشواقِ.…

سرد تعبيري جدران السماء الأربعة

كتبت:سامية خليفة /لبنان أجرُّ أذيالَ التَّلاشيَ لأستقرَّ في حضنِ صديقَتي النجمةِ أنا الآنَ أسمعُ أشعارًا أهدانيها حبيبي،لقنتُ الطُّيورَ كيف تشدوها بعيدًا عن الأرضِ. أشعارٌ غُزلَتْ لي وحدي بمغزلِ الأشواقِ. سأرنو إلى ابتكارِ ستارٍ يمنعُ…

سرد تعبيري كلماتٌ وشمعةٌ منسيَّةٌ

سامية خليفة/لبنان الكلماتُ نصبتِ المشنقةَ اللَّيلُ اعتلى سوادَهُ ليخفيَ هولَ المشهدِ فالبياضُ فاضحٌ، الضَّوءُ الخافتُ المرتجفُ المنبعثُ من قنديلٍ يئنُّ يوشكُ على النَّفادِ ينطفئُ، الآنَ غيَّرتِ الكلماتُ وجهةَ الانتحارِ اختارتْ وسيلةً أخرى…

معلومة

أين الحقيقة؟.. سامية خليفة /لبنان سرد تعبيري

عاتبْتُ أحرفي أن كفّي عن اتِّخاذِ الطَّبيعةِ منبرًا لكِ ودعيني أتمرَّغُ بمفازاتٍ جرداءَ خاليةٍ من أيِّ عرقٍ أكان أخضرَ أم أصفر فأنا سأبني بخيالي طبيعةً فاضلةً حسبَما يمليهِ عليَّ جنونُ العباراتِ، أرومُها طبيعةً خاليةً من نارٍ…

سرد تعبيري روح تحوم حول كرسي

بقلم/سامية خليفة لبنان أحومُ كفراشةٍ حولَ كرسيٍّ وحيدٍ أعزلَ يرقبُ النِّهايةَ بيأسٍ،يتساءلُ أين المشهد الأخير؟ أنا وحدي المدركة بأنَّها مسرحيةٌ بكماءُ لذلك لن أستغربَ لماذا تمدُّ بعنقها لتطالَ الغفواتِ لتوقظَ الأمواتَ سأقفُ حياديّة لن…

سرد تعبيري : كيف الخلاص؟

بقلم:سامية خليفة /لبنان كما الخنجرُ المسمومُ يبصقُ خذلان طعناتِه ثم يشتمُ المطعونَ بوقاحةٍ قائلا لهُ تبًّا لكَ إنْ لم تقتلْكَ طعناتي ألم يقتلْكَ سمّي الرّعافُ؟ كذلك هو التَّعلُّق بسرابِ حبٍّ موغلٍ في الطَّعنِ يكونُ الوقوفُ أمامَ صرحِ حبٍّ…

سرد تعبيري ليلٌ طالَ أمدُهُ

 بقلم سامية خليفة /لبنان بعدَ أرقٍ وتخبُّطٍ مع مقلتينِ ساهدتينِ، اللَّيلُ الذي طالَ أمدُهُ وكأنَّ لا نهارَ بعدَهُ أسألُهُ في تمرُّدِ امرأةٍ تنامُ بِلا وسادةٍ مخافةَ احتضانِها فعليها أن تبرَّ بعهدِها لمشاعرَ ذبحتْها مِنَ الوريدِ…

سرد تعبيري لماذا الكتابةُ ملاذي؟

سامية خليفة/لبنان قبلَ الشُّروعِ في تثاؤبٍ هو لعنةٌ تبترُ خيطَ الفكرِ وتغطّي بغباشِها نورَ الحقيقة،قبلَ نكءِ جرحٍ ثخينٍ والتَّلذذِ بتعذيبٍ مازوشيٍّ تتلهى بهِ الأرواحُ الخاويةُ الفاترةُ عمّا يدورُ حولَها منْ منغَّصاتٍ،قبلَ إعدادِ وجباتٍ…

سرد تعبيري غريمتي إمرأة تشبهني

بقلم/سامية خليفة لبنان هكذا غلبتْني الرِّياحُ صارتْ لي النّدَّ أنا أشدُّها علوًّا لعلّها ترفعني بكبريائي نحو التَّسامي والتَّشافي من لوثةِ الجنونِ وهي تشدُّني نحوَ الأرضِ، يرهقُني صفيرُها يكبِّلُني أسرُها واستبدادُها وهي توعزُ للرِّمال…

معلومة

سرد تعبيري هروب بمئة وجه

بقلم/سامية خليفة _ لبنان ما معنى الهروبُ موشَّحًا بعلاماتِ صمتٍ رهيبٍ، مزنَّرًا بخراطيمَ دموعٍ محتجَّةٍ مترقِّبةٍ لاندلاعٍ وشيكٍ من جبهةِ حربٍ؟ ما معنى الهروبُ الذي يجرُّ الخطواتِ إلى الأمامِ إلّا أنَّ القلبَ يسرعُ في خطاهُ نحو الوراءِ؟…

سرد تعبيري أرضٌ وسماءٌ

سامية خليفة بعيدًا بعيدًا بينَ ذراعَيِ السَّماءِ أنظرُ إلى القاعِ السُّفلي بعينينِ ساخرتينِ اعشوشبتْ فيهما الحشائشُ. جفنانِ ينغلقانِ كبابينِ أعلنا أنَّ لا جدوى منْ أيِّ انتظارٍ . الوهمُ يسكنُ الأرضَ أمّا هنا فلا ضجيجَ للموتِ لا بهرجةَ…

سرد تعبيري: الأسطورة لن تتكرر معك.

بقلم :سامية خليفة/لبنان يا غرور النرجسية في تعاليك التقط آخر ريشة لك في مرآة الغلواء ، ها هي تسقط صرعى في نهر الذبول، هل الخوف من الفقد هو ما أنبت لك في عمقك ذاك الطاووس الدجال المنافق الذي ببعدي عنك فضح فيك عورات عيوبك وما سترته،…

سامية خليفة تكتب : خمارٌ مزخرفٌ في حظرٍ لاقسريٍّي

كتبت:سامية خليفة تصرخُ بي الحواسّ قائلةً: أنا لستُ وحيدةً. هكذا يُصدم كلُّ ما ومن حولي بفرحي المقيمِ بينَ خلايايَ،فرحٌ يراقِصُني يغمرُني بلذَّةِ الاكتفاءِ،بنشوةِ التَّصالُحِ معَ الرّوحِ والجسدِ معًا بدونِ نزاعاتٍ وأضغانٍ، الحظرُ…